Wessam The Educational Forum وسام المنتدي التربوي
عزيزي الزائر يشرفنا إنضمامك لأسرة المنتدي بالضغط علي كلمة التسجيل وإن كنت عضوا في المنتدي فبادر بالضغط علي كلمة دخول وأكتب أسمك وكلمة السر فنحن في إنتظارك لتنضم إليناDear Guest ,We welcome to you with us & We hope That you will be a Member in our Forum


We Present Wessam The Educational Forum بسم الله الرحمن الرحيم نقدم لكم وسام المنتدي التربوي
 
الرئيسيةFace Bookس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءدخول

شاطر | 
 

 تصورمقترح لمنهج في اللغة العربية قائم على الوعي الأدبي لتنمية مهارات التعبير الكتابي لدى تلاميذ المرحلة الإعدادية،دكتوراة(منشورة): كلية التربية بدمياط: جامعة المنصورة،2004

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin//د.وسام محمد
المدير العام Administrator
المدير العام Administrator
avatar

الابراج : الميزان

عدد المساهمات : 3745
تاريخ الميلاد : 13/10/1981
العمر : 37
نقاط : 6260
تاريخ التسجيل : 04/01/2008
رقم الهاتف الجوال : 0020169785672

بطاقة الشخصية
تربوي:

مُساهمةموضوع: تصورمقترح لمنهج في اللغة العربية قائم على الوعي الأدبي لتنمية مهارات التعبير الكتابي لدى تلاميذ المرحلة الإعدادية،دكتوراة(منشورة): كلية التربية بدمياط: جامعة المنصورة،2004   السبت نوفمبر 28, 2009 12:39 pm


تصورمقترح لمنهج في اللغة العربية قائم على الوعي الأدبي لتنمية مهارات
التعبير الكتابي لدى تلاميذ المرحلة الإعدادية،دكتوراة(منشورة): كلية
التربية بدمياط: جامعة المنصورة،2004

رسالة دكتوراة
نوقشت يوم السبت الموافق
10/7/2004

الدكتورة/سلوى محمد أحمد عزازي: تصور مقترح لمنهج في اللغة العربية قائم
على الوعي الأدبي لتنمية مهارات التعبير الكتابي لدى تلاميذ المرحلة
الإعدادية،دكتوراة(منشورة): كلية التربية بدمياط: جامعة المنصورة،2004 0
مقدمة:
اللغة وعاء يصب فيه الإنسان أفكاره، ومعتقداته، ويعبر به عما يجول بخاطره
من تصورات ومعان، فحواس الإنسان تستقبل المثيرات الحسية (مرئية / مسموعة)
وتتفاعل مع ما بها من عواطف، وانفعالات وخبرات، فتتكون مهارات اللغة
(استماع، كلام، قراءة، كتابة)، وتنشأ المدركات وتتراكم الخبرات، كما أنها
من أهم المعايير التي يقاس بها حضارة الأمم من حيث التأثير، والتأثر، وهي
في الوقت ذاته لغة فن لكل ما تنطوي عليه النفس الإنسانية من رؤى، ولكل ما
يتحاور داخل الإنسان من مشاعر، فهي الترجمان عن آماله وطموحاته، وغاياته،
ووسائله، ومثله العليا0
ومن أهم وظائفها التعبير عن الذات، وتوصيل الأفكار، والمشاعر، والأحاسيس
للآخرين، ومشاركتهم فيها، وبذلك يعد التعبير بنوعيه ( الشفوي والكتابي )
هو الثمرة المرجوة من تعليمها، لأنه أداة المعلم في تعليم المتعلم، وأداة
المتعلم في توضيح ما تعلمه، وإبرازه للآخرين، والكشف عن مدى فهمه له، فضلا
عن كونه مجالا لاكتشاف مواهب المتعلمين الأدبية0
واللغة المكتوبة حوت حضارة البشرية، وميزت الإنسان عن سائر المخلوقات، فقد
تميز الإنسان عن الحيوان باستطاعته تسجيل تجاربه كتابة مما أتاح الفرصة
أمام الأجيال التالية للاستفادة من هذه الخبرات، وتلك التجارب، وقاد إلى
تطور البشرية، بتجنب السلبيات، وتعزيز الإيجابيات، والبداية من حيث انتهى
الآخرون، لأن التاريخ يبدأ بالكتابة بدليل تصنيف العلماء للمراحل التي
قطعها الإنسان في حياته عبر العصور، حيث يطلق على بعضها عصور ما بعد
التدوين أو ما قبله، فالإنسان لم يتوارث مخزونه الفكري، ويحافظ على كتبه
المقدسة إلا من خلالها0
ومن ثم تبرز أهمية التعبير الكتابي كوسيلة من أهم وسائل الاتصال، بواسطتها
يستطيع الإنسان التعبير عن آرائه، وأفكاره مستخدما جميع المهارات اللغوية
حيث يستقبل الخبرات المختلفة من خلال الاستماع والقراءة، ويرسلها إلى
الآخرين من خلال التحدث والكتابة، فهو البوتقة التي تُصهر فيها جميع
المهارات اللغوية، وتبرز فيها آثار تنمية المهارات الثلاثة الأولى من
استماع وكلام وقراءة0
وتزداد أهميه التعبير الكتابي بالنسبة للتلميذ في مراحل التعليم المختلفة،
وبخاصة تلميذ المرحلة الإعدادية، باعتبارها من المراحل العمرية التي تعكس
قدرا لا بأس به من النضج العقلي، والوجداني، والجسمي الذي يمكنه من
التفاعل مع المجتمع الذي يعيش فيه تفاعلا تتحقق معه الأهداف المنشودة؛ إذا
وجه هذا التفاعل من خلال الممارسات التعليمية الصحيحة التي تأخذ بيده،
وتوجهه نحو إعمال العقل كي يفكر، ثم يعبر، وأخيرا يبدع بما يعود عليه،
وعلى المجتمع الذي يعيش فيه بالنفع والفائدة.
لذلك أوصت الأبحاث العلمية بضرورة اختيار استراتيجيات التدريس التي تمكن
التلميذ من صياغة أفكاره في صورة لغوية متماسكة، وإجراء مزيد من الدراسات
والبحوث التي تتناول موضوع التعبير الكتابي في مراحل مختلفة من التعليم،
ووضع البرامج التي تسهم في تنمية القدرات الإبداعية لديهم0
وتنمية مهارات التعبير الكتابي تقتضي عرض نماذج من الكتابات المتميزة على
التلاميذ، حتى يستطيعوا محاكاتها، لأن الكتابة الإبداعية لا تكتفي بمجرد
الدقة والوضوح، بل تتعدى ذلك إلـى التعبير عن العنصر الذاتي في تجربة
الكاتب، وبذلك تكون صورة مصغرة للأدب والفن ، والسؤال الذي يطرح نفسه
الآن: لماذا النصوص الأدبية كمنطلق أساسي لتنمية مهارات التعبير الكتابي؟
الإجابة: لأن تدريسها يسهم في زيادة الذخيرة اللغوية، والقدرة على استخدام
الأساليب المختلفة في الكتابة، وغني عن البيان أن فنون الأدب هي ألسنة
أحوال المجتمعات الإنسانية، تنطق بأفصح بيان عن عصر مؤلفها وشخصيته،
وأحوال أمته [ محمد مناع: 1995، 4 ]، فالأدب سجل حياة البشر، وعرض مشكلات
الحياة من خلال الأدب يبرزها باستخدام اللغة المجازية والرمزية
وتزداد أهمية النصوص الأدبية بالنسبة لتلميذ المرحلة الإعدادية، حيث تزوده
بالأنماط اللغوية الراقية في أسلوبها، ولغتها بما ينعكس على أدائه اللغوي
من خلال التعبير بنوعيه (الشفوي والتحريري )
ومن التساؤلات التي تتبادر إلى ذهن المتلقي في هذا الصدد؛ ماذا يعني الوعي الأدبي في إطار الدراسة الحالية؟
والإجابة: أن كلمة الوعي في حد ذاتها ليست جديدة على المجتمع الإنساني،
فقد وجدت في تعاملات الأفراد بين بعضهم، حيث يُقال: " هذا الرجل واع " أي
ناصح0
وفي الحكم قول ابن القِِِِرِّيَّة: "الرجال ثلاث: عاقل وأحمق وفاجر، فالعاقل: إن كلم أجاب، وإن سمع وعي، وإن نطق نطق بصواب"0
وفي الشعر مثل قول ابن حيوس:
إذا أنشدت كادت لفرط بيانها تعيها القلوب قبل وعي المسامع
ووردت في المعجم الوجيز بمعنى الحفظ، فيقال: " وعى الشيء " أي حفظه وجمعه
في وعاء، "ووعى الحديث " أي: حفظه وفهمه وقبله،" ووعى الأمر" أي: أدركه
على حقيقته [ مجمع اللغة العربية: 1993، 675]0
ويعبر الوعي من ناحية أخرى عن الحيوية، وانتباه الحواس: كأن يقال: إن
الشخص واع أو فاقد للوعي، وقد يعبر عن الفطنة والذكاء، أو الإحاطة
بالحقائق، واستخلاص العبر، ومن ناحية أخرى قد يعبر الوعي الاجتماعي عن
إدراك الفرد لذاته والظروف المحيطة به، والتصرف بناءً عن هذا الإدراك[
وزارة التربية والتعليم: 2000، 223 ]0
والوعي المقصود في الدراسة الحالية يقوم على أمرين: أولهما: قدرة التلميذ
على تجاوز مرحلة الموقف السلبي في مواجهة النص الأدبي، والانفعال به،
والاستمتاع في تذوقه، دون القدرة على تحليل مصادر انفعاله، وفهم بواعث
استمتاعه بالنص، وتعليله لأسراره من واقع المعارف الكامنة في أعماقه، إلى
مرحلة أخرى يصبح فيها قادراً على محاورة النص، وفهمه وتحليله، وثانيهما:
تعميق اتجاه تغلغل النص الأدبي في نفس القارئ، وتوظيف قدرته على استرجاع
الخبرات السابقة، والإفادة منها في نقده والتفاعل معه0
ويقصد بالوعي الأدبي في الدراسة الحالية: ناتج البنى والأطر المعرفية التي
تبرز إدراك التلميذ للعلاقات بين الألفاظ والمعاني، وقدرته على الربط بين
الأفكار، والقيم والمعلومات المتضمنة في النص الأدبي، وتفسيرها، ونقدها،
والتعبير عنها كتابياً، بالكيفية التي تعكس ذاته وخبراته، بحيث يكون هذا
الإدراك موجهاً آليا لسلوكه اللغوي فيما بعد0
في الوقت الذي أكدت فيه الدراسات الأجنبية أهمية الوعي، وتنميته لدى
التلاميذ في المواد الدراسية كافة، فإن الواقع الحالي يؤكد إغفال منهج
اللغة العربية هذا الجانب على المستويين البحثي والتدريسي في اللغة
العربية، فالأبحاث التي اهتمت بالوعي الأدبي خاصة في اللغة العربية بمراحل
التعليم العام تكاد تكون معدومة، ولم تعثر الباحثة على دراسة عربية واحدة
في هذا المجال، إضافة إلى أن الواقع الحالي لتدريس الأدب يعكس أن تدريسه
يقف عند حدوده، ولا يتعدى هذه الحدود، فليس ثمة تأثير لدراسة الأدب في
مراحل التعليم العام على استخدام التلميذ للغة في صورتيها (المنطوقة
والمكتوبة)، مما يؤكد ضرورة البحث عن مداخل جديدة لمعالجة النصوص الأدبية
في المرحلة الإعدادية بما يكفل تنمية المهارات اللغوية، وبخاصة في التعبير
الكتابي حتى يصبح التلميذ قادرا على تخطي ما هو مكتوب في النص الأدبي إلى
إدراك ما وراءه.
ولعل المدخل الذي تتبناه الدراسة الحالية ( الوعي الأدبي ) قد يسهم إلى حد كبير في تحقيق هذا الهدف.
تحديد المشكلة:
تتحدد مشكلة هذه الدراسة في: ضعف تلاميذ المرحلة الإعدادية في مهارات
التعبير الكتابي باعتباره أرقى المهارات اللغوية، وافتقار الميدان لمداخل
جديدة يمكن من خلالها تنمية مهارات التعبير الكتابي مثل مدخل الوعي الأدبي0
ويمكن التصدي لهذه المشكلة من خلال محاولة الإجابة عن السؤال الرئيس التالي:
كيف يمكن تنمية مهارات التعبير الكتابي لدى تلاميذ المرحلة الإعدادية من خلال منهج مقترح في اللغة العربية قائم على الوعي الأدبي؟
ويتفرع عن هذا السؤال الأسئلة التالية:
1- ما مهارات التعبير الكتابي التي يجب تنميتها لدى تلاميذ المرحلة الإعدادية؟
2- ما مدى تمكن تلاميذ المرحلة الإعدادية من هذه المهارات؟
3- ما أسس بناء منهج في اللغة العربية قائم على الوعي الأدبي يمكن أن ينمي مهارات التعبير الكتابي؟
4- ما فاعلية المنهج المقترح في تنمية مهارات التعبير الكتابي لدى تلاميذ الصف الأول الإعدادي؟

أهداف الدراسة وأهميتها:
تهدف الدراسة الحالية إلى: -
رفع كفاءة التلاميذ في التعبير الكتابي من خلال تصور لمنهج يزود التلميذ بالمعلومات، والخبرات التي تنمي الوعي الأدبي لديه0
وتتلخص أهميتها في: الموضوع الذي تعالجه؛ وهو تنمية الوعي الأدبي لدى تلاميذ المرحلة الإعدادية، إضافة إلى أنها:-
1- قد تفيد المعلمين في: تزويدهم ببعض المعلومات، والخبرات التي تنمي
وعيهم بكيفية تدريس النصوص الأدبية بما يسهم في تنمية مهارات التعبير
الكتابي0
2- قد تفيد الموجهين في: تزويدهم بأداة لقياس الوعي الأدبي لدى تلميذ المرحلة الإعدادية0
3- قد تفيد التلاميذ في: وجود المناهج التي تفجر طاقاتهم، وتكشف عن
مواهبهم وتنميها، كما أن تمكينهم من قدرات ومهارات ( التعبير الكتابي
والنصوص الأدبية ) يعد من أهم الأهداف التي تسعي التربية الحديثة إلى
تحقيقها، لما يترتب عليه من تعديلات جوهرية في شخصياتهم0

إجراءات الدراسة:
للإجابة عن الأسئلة التي تحددت بها مشكلة الدراسة، تقوم الباحثة بما يأتي:
1- تحديد مهارات التعبير الكتابي الملائمة لتلاميذ المرحلة الإعدادية من خلال:
أ- الإطلاع على الدراسات والكتابات التي دارت حول التعبير الكتابي، والنصوص الأدبية والوعي، وذلك بهدف:
- تعرف المحاور العامة التي دارت حولها هذه البحوث، وتحديد أهم الأهداف
العامة والخاصة بمنهج اللغة العربية، وأهم المعايير والأسس والخصائص
الفنية واللغوية التي يجب مراعاتها عند اختيار المواد الأدبية0
- الاستفادة من المناهج البحثية التي استخدمتها هذه البحوث في معالجتها لمشكلاتها، وتعرف أهم الأدوات المستخدمة فيها، وكيفية بنائها0
- تحديد أوجه العلاقة بين الوعي الأدبي، والتعبير الكتابي، ومدي إمكانية
الاستدلال على الوعي الأدبي من خلال التعبير الكتابي لدى تلاميذ المرحلة
الإعدادية.
ب ـ وضع تصور مبدئي لقائمة مهارات التعبير الكتابي وتقنينها0
2ـ إعداد اختبار في التعبير الكتابي كالتالي:
ـ وضع تصور مبدئي لاختبار التعبير الكتابي تقاس من خلاله المهارات المتضمنة في قائمة المهارات0
ـ تطبيق الاختبار على عينة استطلاعية من تلاميذ المرحلة الإعدادية0
ـ تقنين الاختبار0
ـ وضع الاختبار في صورته النهائية0
3ـ اختيار المادة العلمية التي يقوم عليها المنهج المقترح كالتالي:
أ- وضع تصور للمنهج المقترح بناءً على نتائج البحوث والدراسات وآراء المتخصصين، ومتطلبات الوعي الأدبي، وذلك يتطلب:
ـ دراسة أهداف تدريس اللغة العربية في المرحلة الإعدادية0
ـ دراسة الأدبيات والكتابات التي دارت حول التعبير الكتابي، والوعي
الأدبي، وخصائص تلميذ المرحلة الإعدادية، ومتطلبات العصر بما فيها
احتياجات المجتمع0
ـ دراسة الاتجاهات التربوية الحديثة في تصميم المناهج0
ـ فحص منهج اللغة العربية الخاص بالصف الأول الإعدادي من حيث الأهداف، والمحتوى، وطرق وأساليب التدريس، والوسائل، وأدوات التقويم0
ـ اختيار مجموعة من النصوص ( شعرية / نثرية )، وعرضها على السادة المحكمين
المتخصصين في المناهج وطرائق التدريس، وعلم النفس التعليمي، والصحة
النفسية، لإبداء الرأي في مدى مناسبتها لأهداف الدراسة الحالية، وطبيعة
تلميذ المرحلة الإعدادية0
ـ وضع التصور النهائي للمنهج المقترح يتضمن النصوص التي تم الاتفاق عليها من قبل المحكمين0
ب- وضع دليل المعلم لتدريس الموضوعات المختارة بناء على نتائج الدراسات
السابقة، والعودة إلى كتب طرق التدريس، وآراء المتخصصين من خلال الزيارات
الميدانية0
ج ـ بناء مقياس الوعي الأدبي من خلال:
ـ دراسة الأدبيات والكتابات التي دارت حول الوعي بصفة عامة، والوعي الأدبي بصفة خاصة
ـ وضع تصور مبدئي لقائمة أبعاد الوعي الأدبي وتقنينها0
ـ وضع تصور مبدئي لمقياس الوعي الأدبي في ظل قائمة الأبعاد، وتقنينه0
ـ تطبيق المقياس على عينة استطلاعية من تلاميذ المرحلة الإعدادية0
ـ وضع المقياس في صورته النهائية0
د- تطبيق التصور على المجموعة التجريبية من خلال:
- اختيار أحد المعلمين المكافئين للمعلم الذي يدرس للمجموعة الضابطة،
وإعطاؤه مجموعة من التعليمات والإرشادات الخاصة بكيفية تدريس كل درس على
حدة، وقد يتطلب ذلك: عرض نماذج عملية لتدريس بعض النصوص بتدريسها مباشرة
أو باستخدام الكمبيوتر، وتسليمه دليل المعلم لتدريس النصوص المختارة.
- اختيار العينة عشوائيا بتحديد فصل من الصف الأول الإعدادي ليمثل المجموعة التجريبية، وآخر ليمثل المجموعة الضابطة.
- ضبط المتغيرات الدخيلة0
- تطبيق اختبار التعبير الكتابي ومقياس الوعي الأدبي على عينة الدراسة0
- تدريس الموضوعات للمجموعة التجريبية وفقاً لما ورد في دليل المعلم، وللمجموعة الضابطة يدرس المنهج التقليدي0
4ـ قياس أثر المنهج المقترح في تنمية مهارات التعبير الكتابي كالتالي:
تطبيق مقياس الوعي الأدبي والتعبير الكتابي بعدياً0
استخلاص نتائج التطبيقين (القبلي والبعدي )، والخروج بالتوصيات0
عينة الدراسة:
اختارت الباحثة مدرستين إعداديتين من مدارس مدينة أبو كبير شرقية عشوائياً، هما:
ـ فصل 1 / 1 من مدرسة "الإعدادية الحديثة " يمثل العينة التجريبية وعددها
( 38 ) تلميذا، بعد استبعاد التلاميذ الذين تغيبوا في الاختبارات القبلية
والبعدية0
ـ فصل 1 / 1 من مدرسة "الإعدادية القديمة" يمثل العينة الضابطة، وعددها (
38 ) تلميذا، بعد استبعاد التلاميذ الذين تغيبوا في الاختبارات القبلية
والبعدية0
وقد حرصت الباحثة في اختيارها لهاتين المدرستين أن تكونا في مستوى تعليمي
واقتصادي متقارب، وأن تضم كل منهما تلاميذ من الريف والحضر 0
أدوات الدراسة:
تنقسم الأدوات التي استخدمت في هذه الدراسة إلى قسمين:
القسم الأول: من إعداد آخرين0 القسم الثاني: من إعداد الباحثة0
القسم الأول: من إعداد آخرين، ويندرج تحت هذا القسم ما يلي:
1 ـ اختبار القدرات العقلية لفاروق عبد الفتاح [ فاروق عبد الفتاح: 1989]0
2 ـ استمارة المستوى الاجتماعي الاقتصادي لسامية القطان [ سامية القطان: د0 ت ]0
القسم الثاني: من إعداد الباحثة ويندرج تحت هذا القسم ما يلي:
1ـ استبيان لتعرف الآراء في المنهج الحالي 2 ـ أداة تحليل المحتوى0
3 ـ مقياس الوعي الأدبي0 4 ـ اختبار التعبير الكتابي0
و تقعُ الرسالةُ في ستةِ فصولٍ إضافةً إلى اثني عشرَ ملحقاً 0
تضمن الفصل الأول:
مشكلةَ الدراسة، فحُددت المشكلةُ، وحُدد الهدفُ منها، وحدودُها ومصطلحاتُها، وخطواتُ دراستِها 0
وتضمن الفصلُ الثاني: الدراساتِ السابقةَ، وعُرضت من خلالِ محاورَ أربعِ:
المحور الأول: دراسات خاصة بالأدبِ والنصوصِ الأدبية0
المحور الثاني: دراساتٌ خاصةٌ بالتعبيرِ الكتابي0
المحور الثالث: دراساتٌ ربطت بين النصوصِ الأدبيةِ والتعبيرالكتابي0
المحور الرابع: دراساتٌ خاصةٌ بالوعي0
وتُبع ذلك بتعقيبٍ، وضِّحَ فيه تأكيدَ الدراساتِ السابقةِ على أهميةِ كلٍ
من التعبيرِ الكتابي و النصوصِ الأدبيةِ، وضعفَ مستوى التلاميذِ في
مهاراتهما، وأهميةَ الوعي في جميعِ المجالات التي استُخدِمَ فيها 0
وتم التوصل إلى الفرضين التاليين:
1ـ لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي درجات المجموعتين (
التجريبية والضابطة ) في التطبيق القبلي لاختبارِ التعبيرِ الكتابي في
مهاراتِ التعبيرِ الكتابي0
2ـ توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي درجات المجموعتين ( التجريبية
والضابطة ) في التطبيق البعدي لاختبارِ التعبيرِ الكتابي في مهاراتِ
التعبيرِ الكتابي، وذلك لصالح المجموعةِ التجريبيةِ0
وتضمن الفصلُ الثالثُ: الإطارَ النظري للدراسةِ، وعُرضَ من خلالِ محاورَ ثلاث:
المحور الأول: المرحلةُ الإعداديةُ نقطةُ انطلاقٍ لتنميةِ الوعي الأدبي0
المحور الثاني: الوعي الأدبي ودورُ منهجِ اللغةِ العربيةِ في تنميته لدى تلاميذِ المرحلةِ الإعدادية0ِ
المحور الثالث: الوعي الأدبي طريقٌ لتنميةِ مهاراتِ التعبيرِ الكتابي كيف؟
وتضمن الفصل الرابع: عرضاً للدراسةِ التجريبيةِ من خلالِ محورين:
المحور الأول: الدراسةُ الميدانيةُ، وتعرضُ فيه الباحثةُ لفروضِ الدراسةِ،
والمنهجِ المتبعِ فيها، وعينتِها، والأدواتِ المستخدمةِ فيها، وتشملُ:
استبيان آراءِ المعلمين والتلاميذِ في المنهجِ الحالي،قائمة المهارت، أداة
تحليلِ المحتوى، اختبارَ التعبيرِ الكتابي، مقياسَ الوعي الأدبي 0
المحور الثاني: وتتناول فيه الباحثةُ ما تم عملُهُ من بناءِ المنهجِ المقترحِ، وتجريبهِ، وإعداد دليل المعلم0
وتضمن الفصل الخامس: تفسيرا لنتائج الدراسة، والتحقق من صحة فروضها
نتائج الدراسة:
من أهم النتائج التي توصلت إليها هذه الدراسة ما يلي:
1ـ توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي درجات المجموعتين ( التجريبية
/ الضابطة ) في التطبيق البعدي لمقياس الوعي الأدبي، لصالح المجموعة
التجريبية في كل بعد على حدة، وفي المجموع الكلي للأبعاد، مما يدل على
فاعلية الوعي الأدبي في تنمية مهارات التعبير الكتابي0
2ـ توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي درجات المجموعتين ( التجريبية
/ الضابطة ) في التطبيق البعدي لاختبار التعبير الكتابي، لصالح المجموعة
التجريبية في كل مهارة على حدة، وفي المجموع الكلي للمهارات، مما يدل على
فاعلية الوعي الأدبي في تنمية مهارات التعبير الكتابي0
وعلى ضوء ما أسفرت عنه هذه الدراسة من نتائج، تأكد للباحثة فاعلية الوعي
الأدبي كأحد المداخل التدريسية التي تسهم بدرجة كبيرة في تنمية مهارات
التعبير الكتابي0
التوصيات:
بناء على النتائج التي توصلت إليها هذه الدراسة توصي الباحثة بما يلي:
1) التدريب المستمر للتلاميذ على أبعاد الوعي الأدبي ومهارات التعبير
الكتابي، مع الاستعانة بالتسجيلات الصوتية، والمعامل اللغوية، والأجهزة
العلمية الحديثة0
2) تدريب المعلمين على كيفية استخدام طريقة التعلم التعاوني في التدريس0
3) تخصيص وقت محدد في الجدول المدرسي لتقويم كتابات التلاميذ0
4) تدريس موضوعات التعبير الكتابي من خلال محتوى أدبي يسهم في تنمية المهارات المراد تنميتها0
5) تزويد المكتبات المدرسية بالكتب والمراجع والنشرات التي تعين كل من: المعلم والمتعلم على أداء مهمته0
6) ضرورة مطالبة التلاميذ دائما بتسجيل أفكارهم وملاحظاتهم كتابيا عقب كل درس لغوي0
7) تنمية الوعي في فنون اللغة المختلفة، ومراحل التعليم كافة0
8) التدقيق في اختيار المادة الأدبية التي تقدم للمتعلم بحيث يتوفر فيها عنصر التشويق، وتخدم هدف تربوي0
9) تخفيف الأعباء عن كاهل معلم اللغة العربية بتخفيف نصابه من الحصص، وعدم
مطالبته بحصص احتياطية أو أي أعباء أخرى حتى لا تنهك قواه بعيدا عما هو
مطلوب منه أداءه بالفعل، وتوجد فرص عمل للمعلمين ممن لا يجدون فرص عمل0
10) تشجيع الجماعات الأدبية ( نادي الأدب )0
11) التعرف على ميول ورغبات التلاميذ قبل توزيع الأنشطة عليهم0
بعض المقترحات:
بناء على نتائج هذه الدراسة، وامتدادًا لها، تقترح الباحثة إجراء البحوث التالية:
1) الوعي الأدبي وأثره على مهارات التعبير الكتابي لدى تلاميذ المرحلة الثانوية0
2) أثر استغلال الوعي الأدبي في تنمية المهارات اللغوية لدى طلاب قسم اللغة العربية بكليات التربية0
3) دراسة تتبعية لوسائل تنمية الوعي اللغوي في المدارس المصرية0
4) برنامج مقترح لتنمية الوعي الأدبي لدى معلمي اللغة العربية بالمرحلة الإعدادية0
5) قصص الخيال العلمي طريق لتنمية الوعي الأدبي لدى تلاميذ المرحلة الإعدادية0
6) فاعلية التعلم التعاوني في تنمية الوعي الأدبي لدى تلاميذ المرحلة الإعدادية0
7) النشاط المدرسي وأثره في تنمية الوعي الأدبي لدى تلاميذ المرحلة الإعدادية0
8) برنامج مقترح لتنمية مهارات التعبير الكتابي من خلال الوعي القرائي لدى تلاميذ المرحلة الإعدادية0
9) دور المسرح المدرسي في تنمية الوعي القرائي لدى تلاميذ المرحلة الإعدادية0

المصدر علي الرابط
http://lunajan.com/articles-action-show-id-30.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wessam.ba7r.org
einas2006
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 27
نقاط : 27
تاريخ التسجيل : 23/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: تصورمقترح لمنهج في اللغة العربية قائم على الوعي الأدبي لتنمية مهارات التعبير الكتابي لدى تلاميذ المرحلة الإعدادية،دكتوراة(منشورة): كلية التربية بدمياط: جامعة المنصورة،2004   الخميس سبتمبر 30, 2010 7:18 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رؤى الاحلام
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 2
نقاط : 2
تاريخ التسجيل : 09/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: تصورمقترح لمنهج في اللغة العربية قائم على الوعي الأدبي لتنمية مهارات التعبير الكتابي لدى تلاميذ المرحلة الإعدادية،دكتوراة(منشورة): كلية التربية بدمياط: جامعة المنصورة،2004   الإثنين أبريل 25, 2011 7:25 pm


بارك الله فيكم وجزاكم الله خير الجزاء ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
rasha mohamed
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 2
نقاط : 2
تاريخ التسجيل : 21/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: تصورمقترح لمنهج في اللغة العربية قائم على الوعي الأدبي لتنمية مهارات التعبير الكتابي لدى تلاميذ المرحلة الإعدادية،دكتوراة(منشورة): كلية التربية بدمياط: جامعة المنصورة،2004   الثلاثاء أبريل 26, 2011 4:35 pm

بارك الله فيكم ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تصورمقترح لمنهج في اللغة العربية قائم على الوعي الأدبي لتنمية مهارات التعبير الكتابي لدى تلاميذ المرحلة الإعدادية،دكتوراة(منشورة): كلية التربية بدمياط: جامعة المنصورة،2004
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» رسالة عمان
» تمارين في الاوتوكاد
» رسالة عمان
» الزلازل
» لعبة pro 2004 pc

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Wessam The Educational Forum وسام المنتدي التربوي :: المناهج وطرق التدريس :: المناهج وطرق التدريسCurriculum&Methods of Teaching :: مناهج وطرق تدريس اللغة العربية Curriculum & Methods of Teaching Arabic Language-
انتقل الى: